الأحد، 11 أبريل، 2010

adhk


09/04/2010


لأنك فقط من يستحق أن يخلد

وجدت أن من المناسب أن أدون حضورك في حياتي ... حتى أُخبرك كم أحتفي بك


وكم سعدت بك.



أتظن أنني أفعل هذا خوفا من النسيان ..

إن قلت نعم ...

ترتكب جريمة .

ابتسمت الآن ...

لأنك قلت: لا .. بالتأكيد

رااااااااااائع أنت...

رائعة كل اللحظات التي كانت برفقتك

حتى وان كانت قليلة

رائعة كل اللحظات القادمة ... برفقتك أيضا

وبرفقتك فقط .. تبدو الأمور مختلفة جِداً ..

سعادة غير مفهومة...

وأعود للمكان الذي كنا فيه...

نزرع الفرحة الاولى

وأعود للمكان الذي أحتوى أنفاسنا حين لقاء

أعود لكل شيء أجدك فيه ...

أعود حتى أكون بجوارك الآن ..

وبعد الآن .. وحتى آخر لحظة

فلا تبتعد مرة اخرى...


طفلتك بحاجة اليك...وجودك معي همسة رائعة




أمانة لا تنساني..ولا تنسى الوعد.



كل الشكر لله
ولك.....
ولهم.


الجمعة، 2 أبريل، 2010






وفي مثل فنجان القهوة في يدي كل مساء


سامي..مضيئ مثل القمر في السماء


غريب مثل الزمن حين ينسحب منك في خفاء

جارح مثل السيف..ثاقب مثل السهام


هادئ مثل الليل..صريح كالنهار.


منفعل مثل الرياح..متقلب مثل الهواء.